-->
السفر يغير حياتك للأفضل

مع تطور وسائل الاعلام المختلفة، وظهور برامج تطوير الذات المتنوعة، أصبح كل إنسان لديه رغبة جامحة في تطوير نفسه وتحسين حياته، إذا كنت كذلك فيمكنني أقولها صراحة: السفر سوف يغير حياتك للأفضل. جميعنا يريد تعلم لغات جديدة، أن يكون أكثر اجتماعية ويتخطى المواقف المحرجة دون أزمات نفسية، نريد ونقرأ ونعمل ونأكل بشكل أفضل، نريد أن نكون أكثر استقلالية في حياتنا، وأن نكون أكثر نشاطاً، نريد التعرف على أناس جدد، تكوين صداقات جديدة.

ولكن ما يحدث فعلاً هو غير ذلك، تمر بنا الأيام ، يوماً بعد يوم ، وسنة بعد سنة، ولا يتغير شئ. لأنه لا توجد الخطوة الجريئة التي تغتر حياتنا للأفضل. تتراكم الأشياء التي نريدها في مخيلتنا ولا نقوم بها، ونفشل في اتخاذ قرارات كان يجب علينا اتخاذها في الوقت المناسب، ونستسلم في نهاية الأمر إلى واقعنا ونتعايش معه، دون إجراء التغيير الذي يجعل حياتنا أفضل.

إذا سألتني عن هذه الخطوة الجريئة فسأقول لك: السفر، وكما يقولون في المثل "في السفر سبع فوائد" ، وفي الحقيقة في السفر فوائد كثيرة، تجعل حياتك أفضل.

هل يغير السفر فعلاً حياتك للأفضل؟

تخيل معي أنك قررت السفر في رحلة إلى فرنسا، أنت لا تعرف الفرنسية، لست اجتماعياً، أنت ستسافر وحدك. في الحقيقة ليس مطلوباً منك الكثير، المطلوب فقط هو اتخاذ قرار السفر، وحجز تذاكر الطيران ، وإعداد حقيبة سفرك ولوازمك.

أنت الآن هناك في فرنسا، عليك التنقل الى مكان الاقامة ، والقيام بزيارات للأماكن السياحية هناك، وتناول طعامك، والتعامل مع ناس غرباء. سوف تقوم بكل ذلك، تستخدم في البداية الاشارات، تمر بالمواقف الصعبة، التي قد تمر عليك لحظات فيها وكأنها سنين، تتعامل مع الناس ، وتتعلم الكلمات ، وتتحسن لغتك، وتتعلم كلمات أكثر، وتتعرف على الناس، ولا يصبحون غرباء، يصبحون أصدقاء.

تزيد استقلاليتك، واعتمادك على نفسك في مواجهة مختلف المواقع، وتمر بلحظات صعبة ولحظات محرجة، ولكن يمر كل ذلك، وتصبح أكثر قوة وايجابية في مختلف المواقف التي تمر بها في حياتك.

وبحلول موعد مغادرتك ورجوعك الى بلدك، ستجد بأنك تطورت للأفضل، أصبح بإمكانك التنقل في مكان غريب عنك، وتعرف كيف تتواصل مع ناس تختلف لغتهم عن لغتك، بل انك تعلمت لغة جديدة، وجعلت الغرباء أصدقاء، وأصبحت أكثر ايجابية وانفتاحاً، أصبحت انساناً اجتماعياً. تحسنت قدرتك على المرور بالمواقف المحرجة بمنتهى البساطة ودون أي آثار سلبية على شخصيتك. تعلمت كيف تكون شخصية مستقلة، تمر بالمشكلات وتحلها، وتتخطى العقبات التى تواجهك دون معاناة.

لقد فعلت كل ذلك، لأنه لم يكن لديك خيار آخر، كان يجب عليك القيام بكل ذلك. وكان السفر بمثابة السهم الذي أصاب الكثير من الأهداف دفعة واحدة. السفر غير حياتك للأفضل، وأصبح بإمكانك اتخاذ القرارات الصعبة وتنفيذها في أوقاتها. أصبحث ثقتك بنفسك، وبقدراتك كبيرة، تستمتع بالتعرف على ناس جدد، بل انك أصبحت محترفاً في ذلك. ويتعجب الناس كيف أنك طورت شخصيتك وأصبحت تقوم بكل ذلك، لقد كنت في السابق انطوائياً، ليس لديك الاستقلالية والثقة الكافية.

الآن وبعد هذا النجاح، قد تكون متشوقاً إلى رحلتك الثانية، بعد هذا النجاح الذي حققته رحلتك الأولى، سيصبح الأمر أكثر امتاعاً، وستجد أن متعته في صعوبته، وتزيد المتعة كلما كانت الرحلة أصعب، بل ستزيد المكاسب كلما كانت أصعب والمواقف الصعبة أكثر.

في الحقيقة المعنى الحقيقي للسفر أنه نموذج مصغر مما نمر به في حياتنا، ولكننا هنا مجبرين على تخطيه. وتكون عملية تطوير الشخصية وتحسينها أسرع ما يمكن، أسرع من آلاف المحاضرات في تطوير الذات.

مرة أخرى إذا سألتني: كيف أغير حياتي للأفضل؟ فسأقول لك: السفر سوف يغير حياتك للأفضل. لا تهرب من مشاكلك ومخاوفك، السفر سوف يكون الدواء، السفر سيجعلك شخصاً آخر أكثر قوة وايجابية، يضعك في مواقف صعبة، تجبرك على تخطيها، فتجد نفسك أقوى وأكثر ثقة. وتتخطى المزيد والمزيد، انها الطريقة المثالية لتصبح نفسك التي تتمناها.

جديد قسم : السفر